الأحد، 16 مارس، 2014

رحلة الفرسيوي

نشر من قبل Rachid Abou Rayyan  |  in النصوص القرائية  3/16/2014

       في رحلته القاسية من الريف ، قضى الفرسيوي ستة أشهر وستة أيام ، مر فيها عبر مساحات شاسعة من الغابات والحقول والقرى ، نام في مساجد كثيرة ، وأكل من صدقات كثيرة ، وما أكثر المرات التي مال فبها إلى الإقامة في مكان ما أعجبته أشجاره أو استأنس بعجائزه وأطفاله ! ولكن ، ما كان يعزم على ذلك حتى يجد نفسه عاجزا عن التفكير في بناء بيت أو حرث أرض.
       كان ينظر إلى أبناء أخيه الذين يجلسون في الشواري يمضغون الكرموس الجاف ، يبكون ويتشاجرون ، ويضحكون كأنهم فراخ نسر في عشهم فيقرر الرحيل فورا.
       ربما كانت الإقامة في حد ذاتها تفزعه ، لأنها تعني التسليم بفقدان الأرض التي تركها هناك ، وهو لم يقصد بهجرته سوى التحايل على الوقت ، ريثما تنتهي سنوات الجدب ، وينسى ذلك الثأر الذي أكل جل أفراد عائلة الفرسيوي.
       بل إنه لم يفك في شيء ولا قصد شيئا.
       اتجه الفرسيوي بتلك السلالة الصغيرة جنوبا باتجاه ما كانت تسميه قبائل الريف غربا ، عبر الجبال الوعرة والممرات الجرداء ، شهورا طويلة قاسية ، حتى طالعته قباب فاس وسطوحها البيضاء ومآذنها ، فتطلع الأطفال من عيني الشواري وجالوا بعيونهم الواسعة ، وسحنتهم الصفراء في الألوان والزحام ، وأطلق سلام أكبرهم ضحكات عصبية متقطعة قلدها إخوته بهمهمات ونداءات مبهمة.
       ظل يوما كاملا في دوخة هذه الضجة ، وعندما وجد الطريق إلى زرهون حث الجمار الأشهب ، وهوى على مؤخرته بضربات سريعة اهتز لها الأطفال فطفقوا يصرخون من جديد ، ولكنه استمر في عدوه حتى نأى عن ضجة المدينة وارتسمت الطريق أمامه زيتونا وكروما وغابات ، عند ذلك توقف لأخذ نفس جديد قبل أن يستأنف الرحلة ، وقد خضته تجربة المدينة الأولى وملأته فجأة برغبة في الجلوس على صخرة الجماعة وتقديم حكايته للجالسين.
محمد الأشعري ، جنوب الروح ، منشورات الرابطة ، الطبعة الأولى ، 1996 ، ص / ص 39 – 41 (بتصرف)
* التعريف بالكاتب :
رحلة الفرسيوي - جنوب الروح

مراحل من حياته :
أعماله :
- ولد بزرهون (مكناس) سنة 1951

- تلقى تعليمه الابتدائي والثانوي بزرهون ومكناس ، ثم بكلية الحقوق بالرباط وتخرج منها سنة 1975

- اشتغل بالإدارة (معهد الحسن الثاني للزراعة و البيطرة ) من سنة 1975 إلى سنة 1981

- انخرط في العمل السياسي و النقابي منذ نهاية الستينات

- اشتغل بالصحافة منذ مطلع السبعينات، و انتظم في المهنة منذ سنة 1983 بجريدة الإتحاد الاشتراكي حيث كان أحد كتاب أعمدتها، و محررا لملحقها الثقافي.

- انتخب رئيسا لاتحاد كتاب المغرب لثلاث دورات متتالية
أصدر الأعمال الشعرية التالية :
- صهيل الخيل الجريحة
- عينان بسعة الحلم
- سيرة المطر
- مائيات
- سرير لعزلة السنبلة
ومن أعماله السردية :
- يوم صعب (مجموعة قصصية)
جنوب الروح (رواية)
- القوس والفراشة (رواية)
 * ملاحظة النص واستكشافه :
1- العنوان :
- تركيبيا : يتكون العنوان من كلمتين تكونان فيما بينهما مركبا إضافيا.
- معجميا : ينتمي العنوان إلى المجال السكاني
- دلاليا : يوحي العنوان بالتنقل من مكان لآخر ، وان شخصا يدعى الفرسيوي هو من قام بهذه الرحلة. وهذا يدفعنا إلى التساؤل عن عناصر الرحلة كما رأيناها في مهارة التعبير والإنشاء ، وهي : نقطة الانطلاق –الوجهة – الرفقة – الأماكن التي تم المرور منها …
 *** ولما كان العنوان ينتمي إلى المجال السكاني فلعل المقصود بالرحلة هو الهجرة باعتبارها مشكلا سكانيا.
2- بداية النص ونهايته :
تتضمن مؤشرات دالة على عناصر الرحلة التي تساءلنا عنها سابقا وهي :
               - نقطة الانطلاق : الريف
                - الوجهة : المدينة
                - الأماكن التي تم المرور منها : مساحات شاسعة من الغابات والحقول…
كما تتضمن مؤشرات (الشخصيات – الزمان – المكان) تدل على أن الكاتب سيحكي قصة أحد المهاجرين (الفرسيوي)
3- نوعية النص :
نص سردي / حكائي ذو بعد سكاني.
 * فهم النص :
1- الإيضاح اللغوي :
- التحايل : تحايل على الشيء سلك معه مسلك الحذق ليبلغ منه مأربه ، والمقصود : إرجاء لوقت ريثما تنتهي سنوات الجفاف
- جرداء : قاحلة وخالية من النباتات.
- نأى : بعد
- طفقوا : طفِق يفعل كذا بدأ في الفعل واستمرّ فيه.
2- الحدث الرئيسي :
هروب الفرسيوي من جفاف القرية وثأر أهلها ، ومعاناته النفسية والجسدية عند هجرته.
 * تحليل النص :
1- أحداث النص :
أ- وصف رحلة الفرسيوي القاسية ومعاناته في هذه الرحلة.
ب- هجرة الفرسيوي رفقة أبناء أخيه هربا من الجفاف والثأر
ج- وصول الفرسيوي إلى المدينة ووصف معاناته وإحساسه بخيبة الأمل.
2- القضية التي يعالجها النص :
* يعالج النص قضية الهجرة القروية وذلك من خلال التركيز على :
معنى الهجرة القروية :
أسبابها :
نتائجها :
هي الانتقال من القرية إلى المدينة. تتنوع أسبابها بين ماهو اجتماعي (الثأر) وماهو طبيعي (الجفاف) وماهو اقتصادي ونفسي … ينتج عنها اكتظاظ المدن وكثرة البطالة وافتقار القرى
3- الألفاظ والعبارات الدالة على معاناة الفرسيوي في رحلته :
عاجزا عن التفكير – ر حلته القاسية – شهورا طويلة وقاسية – الإقامة في حد ذاتها تفزعه – الجبال الوعرة والممرات الجرداء – أكل من صدقات كثيرة – سنوات الجدب…
 * التركيب والتقويم :
         اضطر الفرسيوي إلى مغادرة قريته رفقة أبناء أخيه في اتجاه المدينة هربا من الثأر ومن سنوات الجفاف التي جعلت العيش في القرية صعبا وقاسيا…غير أن هجرته هاته لم تكن مفروشة بالورود ولم تكن كما أرادها الفرسيوي ، حيث عانى طيلة المدة التي قضاها في الطريق نحو المدينة من الظروف الطبيعية القاسية وبعد المسافة بين القرية والمدينة ، وكم كانت خيبة أمله كبيرة عندما اصطدم بضوضاء المدينة وضجيجها.
انتهى النص دون أن يقترح حلولا للهجرة القروية ..
فما الحلول المقترحة للحد من هذه الهجرة ؟
لابد من تنمية القرى وتوفير شروط العيش الكريم بها ، وتشجيع سكانها ودعمهم وتحفيزهم على البقاء في القرى
          * يتضمن النص قيمة سكانية وأخرى اجتماعية :
- قيمة سكانية : الهجرة مشكلة سكانية تعاني منها الكثير من المجتمعات وتؤدي إلى انخفاض الكثافة السكانية بالقرى وارتفاعها بالمدن.
- قيمة اجتماعية : تتجلى في المشاكل الاجتماعية المترتبة عن الهجرة كالفقر والبطالة والتشرد.                                         

هناك 29 تعليقًا:

  1. شكرا أخي جزيل الشكر وأرجوك انشر لنا النصوص القرائية للسنة الثانية اعدادي المرجع في اللغة العربية الوحدات 4 و 5 و6 ولك مني جزيل الشكر لقد أعجبت كثيرا بطريقة تحليلك للنصوص

    ردحذف
  2. جازاك الله خير الجزاء ولك مني أزكى التحيات وآمل أن تنشر جميع دروس اللغة العربية بالاعدادي

    ردحذف
  3. شكرا للأخ رشيد وأود ربط علاقة صداقة معك عبر الفايسبوك لقد أبهرتني كثيرا وأعجبت بطريقة تحليلك للنصوص فالمرجو نشر رابط صفحتك في الفايسبوك

    ردحذف
  4. جازاك الله خيرا

    ردحذف
  5. هدا الموضوع جميل

    ردحذف
  6. هذا الموصوع جميل شكراااااااااااااا

    ردحذف
  7. أشكرك كثيرا على كتابتك لهدا النص و شكرا على المجهود الكبير و عجبني هدا النص لكوني ريفية و اتمنى ان تمتعني بالكثيرو الكثير

    ردحذف
  8. هاجر بنواحي18 مارس، 2012 11:30 ص

    احببت هذا التحليل جدا جدا و مع تمنياتي لاصدارات قادمة

    ردحذف
  9. Mééérci Pour ça :D

    ردحذف
  10. شكرا أخي ونحن في انتظار تحليل نص بن سيدي رحيل السنة الثانية المرجع في اللغة العربية لقد اتخذناك قدوة في التحليل

    ردحذف
  11. merciii beucoup c'trés gentille j'ai bien adoré

    ردحذف
  12. شكرا على النص

    ردحذف
  13. هدا الموضوع منطقي بعض الشئ

    ردحذف
  14. شكرا لك يا أخي ... أكثر الله من أمثالك ... و أتمنى أن تستمر في هذا العطاء الجميل والذي يعبر عن شخصيتك الإستثنائية ... جزاك الله ألف خير ... ... و أنا أكررها مرة أخرى ... لقد أحببت حبا جما تحليلك الرائع .

    ردحذف
  15. thank you very much for exercices

    ردحذف
  16. شكرا على التفسيرات

    ردحذف
  17. merci pour ça :)

    ردحذف
  18. محمد بومعيز2 أبريل، 2012 7:21 م

    جزاك الله خيرا على المجهود الجبار

    ردحذف
  19. merci pour ça

    ردحذف
  20. لقد استفدت كثيرا شكرا جزيلا

    ردحذف
  21. اعجبت كثيرا بهذه القصة اشكركم

    ردحذف
  22. تحيل ممتاز يتوافق مع متطلباتي . شكرا

    ردحذف
  23. تحضير رائع جدا و شكرا

    ردحذف
  24. merci pour ca

    ردحذف
  25. merçiii pour ça

    ردحذف
  26. جزاك الله خيرا على المجهود الجبار

    ردحذف
  27. merci pour cette projet

    ردحذف
  28. هاجر بنواحي27 يوليو، 2012 2:00 م

    ان هذا التحليل منطقي جدا جدا و انا اتمنى لكل متتبعي هذا الموقع النجاح. و بصراحة انت قدوةلنا

    ردحذف